تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

إنتاج السمك بسكيكدة

وصل  إنتاج السمك بولاية سكيكدة خلال 2015 إلى 45 ألف طن.

وهي كمية مرتفعة مقارنة بما أنتج سنة 2014 الذي بلغ 32 ألف طن.

ويعود سبب هذا الارتفاع بالدرجة الأولى إلى زيادة عدد وحدات الصيد حيث تم تسجيل دخول 16 وحدة جديدة خلال الأربعة أشهر الأولى من 2015 ما زاد عدد وحدات الصيد البحري بهذه الولاية إلى 502  وحدة فضلا عن الأحوال الجوية الملائمة التي كانت في صالح الصيادين. 

و 85 بالمائة من هذا الإنتاج يكمن في السمك الأزرق فيما تتقاسم كل من القشريات و السمك الأبيض باقي النسبة.

إنتاج المشمش بباتنة

يصل إنتاج المشمش بولاية باتنة إلى 700 ألف قنطار، فيما يصل متوسط المردود ببعض المناطق إلى 250 قنطارا في الهكتار الواحد فيما لم تتجاوز الكمية بمناطق أخرى من الولاية ال 150 قنطارا في الهكتار الواحد لكن بنوعية جيدة .

و يوجد بولاية باتنة 5 آلاف منتج للمشمش يستغلون في مجموعهم 4500 هكتار من بينها 4300 هكتار منتجة. 

و تتمركز أشجار المشمش بمناطق نقاوس و أولاد سي سليمان و رأس العيون و عين التوتة و بني فضالة و معافة و منعة و تكوك.

إنتاج الحليب بقالمة

حققت شعبة إنتاج الحليب بولاية قالمة خلال سنة 2014 تطورا ملحوظا  بإنتاج ما مجموعه 60 مليون و600 ألف لتر من مقابل أقل من 52 مليون لتر منتجة سنة 2013.

وتعتبر هذه الكمية المنتجة من حليب البقر و الماعز و الأغنام هي الأحسن على مدار السنوات الأخيرة فيما لم يكن يتجازو الإنتاج المحقق سنة 2011  47 مليون لتر من الحليب بمختلف أنواعه.

وتطور هذه الشعبة بالولاية مس بشكل خاص إنتاج حليب البقر الذي يمثل النسبة الغالبة محليا موضحة بأن الكميات المنتجة من هذا النوع من الحليب قفزت من 36 مليون لتر سنة 2011 إلى أكثر من 50 مليون لتر من حليب البقر منتجة برسم 2014.

إنتاج الحليب بتيسمسيلت

تضاعفت كمية حليب البقر الطازج المجمع بولاية تيسمسيلت ثلاث مرات لتفوق 1 مليون لتر في السنة 2014 مقابل قرابة 330 ألف لتر في 2013 غير أن هذه الكمية تبقى غير كافية بالنظر لمؤهلات المنطقة.

ويعود الفضل في تسجيل هذا الارتفاع القياسي أساسا الى تزايد عدد المربين المنخرطين في عملية جمع هذه المادة الغذائية حيث بلغ 51 مربيا مقابل 22 خلال عام 2013 بالإضافة إلى انتقال عدد مجمعي الحليب من مجمعين اثنين إلى خمسة بفضل مرافقة ودعم جهاز الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب.

إنتاج الفراولة بجيجل

تم تحقيق إنتاج يقدر ب780 ألف قنطار من الفراولة بجيجل خلال الموسم الفلاحي 2014-2015 مقابل 700 ألف قنطار في أعقاب الموسم المنصرم . 

وسمح هذا الإنتاج لولاية جيجل بالمحافظة على المرتبة الأولى على الصعيد الوطني في مجال إنتاج هذه الفاكهة" مشيرا إلى  "زيادة كبيرة" في زراعة الفراولة خلال السنوات الأخيرة بهذه الولاية حيث يتم حاليا زرع أكثر من 14 نوع من الفراولة. 

إنتاج الحبوب في مستغانم

وصل إنتاج الحبوب من مختلف أصنافه، سنة 2015، إلى 880 ألف قنطار في ولاية مستغانم .

أي بزيادة قدرها 110 ألف قنطار مقارنة بالموسم 2013 -2014.

وترجع الزيادة الى رفع مساحة الأراضي الفلاحية المخصصة لهذا المنتوج الإستراتيجي الى 64.700 هكتار بعدما كانت 46.529 هكتار في سنة 2014 .

إنتاج الحبوب ببرج بوعريرج

 وصل إنتاج الحبوب بولاية برج بوعريرج خلال سنة 2015 إلى 1.5 مليون قنطار من مختلف الأنواع.

وتم تسجيل إنتاج في المتوسط يقدر ب 15 قنطارا في الهكتار الواحد من القمح الصلب و 20 قنطارا في الهكتار من القمح اللين و 15 قنطارا في الهكتار من الشعير مشيرا إلى تراجع هذا المردود في الهكتار الواحد من القمح إلى حوالي 7 قنطار في الهكتار.

للإشارة تقدر المساحة الصالحة للزراعة عبر ولاية برج بوعريريج ب187847 هكتار منها 7103 هكتارات مسقية حيث تستغل مساحة 113100 هكتار لزراعة الحبوب.

الإنتاج الفلاحي بعين الدفلى

تضاعف حجم الإنتاج الفلاحي بولاية عين الدفلى ب23 مرة في ظرف 15 سنة حيث قفز إلى 16 مليون قنطار سنة 2014.

وجاءت هذه النتيجة إلى الدعم الذي تقدمه السلطات العمومية للفلاحين و المستثمرين  لافتا إلى أن حجم الإنتاج الفلاحي كان لا يتعدى 700.000 قنطار خلال الفترة ما قبل سنوات 2000.

إنتاج العسل بقالمة

حققت ولاية قالمة خلال الموسم الفلاحي 2013-2014 إنتاجا من عسل النحل ب 2280 قنطار مما سمح لهذه الشعبة الفلاحية من مواصلة تطورها للموسم الثاني على التوالي بعد تحقيق إنتاج ب2177 قنطار في موسم (2012-2013).

و يمثل الإنتاج المحقق خلال الموسم 2013-2014  مؤشرا هاما لمدى نجاح المخطط الموضوع لتطوير شعبة تربية النحل بهذه الولاية خاصة بعدما تجاوزت الكمية التي تم جنيها الهدف المسطر للموسم والذي حدد ب 2159 قنطارا.

إنتاج الحمضيات بالشلف

حققت ولاية الشلف إنتاج قدره 180 ألف طن من الحمضيات بمختلف أصنافها (واشنطن و دوبل فين و الكليمونتين والمندرين) خلال الموسم الفلاحي 2014- 2015 و هذا بزيادة تفوق ال20 ألف طن عن الموسم 2013-2014.

و تبلغ المساحة الكلية لبساتين البرتقال بالولاية 5700 هكتار  بمردود يقدر بحوالي 20 طنا في الهكتار الواحد.

وأغلب بساتين الحمضيات تنتشر بالجهة الشرقية للولاية ومنها بساتين ذات مساحات كبرى بكل من واد الفضة وأولاد فارس و بوقادير و تنتج أغلبها أصنافا مبكرة من الحمضيات .

Subscribe to منتجات فلاحية