تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

مسرحية جاد والسيف السحري

تحملت مسرحية جاد والسيف السحري الموجهة للأطفال رسالة مفادها أن الطمع هو من أسباب تعاسة الإنسان وشقائه وصراعه مع الآخرين.

و تدور قصة هذه المسرحية التي كتب نصها وحوارها و أخرجها وحيد عاشور وأداها 8 ممثلين من المسرح الجهوي لقالمة و ذلك بلغة بسيطة و وسط ديكور متواضع في عالم خرافي. و تتلخص في صراع بين "ملك الظلام " الباحث عن الكنز الذي سيمكنه من السيطرة على العالم والشاب "جاد " الذي يمتلك خريطة الوصول لهذا الكنز.

وفي خضم هذا الصراع الكبير بين طمع ملك الظلام الذي يريد أخذ أرض غيره للوصول إلى الكنز بكل الطرق والذي يجد في المقابل قناعة الشاب "جاد" الذي ورث الخريطة من أبيه "حكيم العقلاء" ينقل العرض الأطفال نحو مجموعة من القيم الأخلاقية النبيلة كالحب وأهمية القراءة والكتابة كما يكشف في المقابل عن أمراض حب التملك والتوسع والتعدي على الغير .

وعلى غرار كل المسرحيات الهادفة الموجهة للأطفال فقد انتهى الصراع بين الخير والشر في هذه المسرحية بتغلب الشاب "جاد " المدعوم ب "ملك النور " على غطرسة "ملك الظلام " الذي فشل في الحصول على طريق الوصول إلى الكنز.