تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

فيلم أبواب الشمس

الصورة
فيلم أبواب الشمس

أبواب الشمس هو فليم للمخرج الفرنسي جان مارك مينيو مستوحى من  أحلك فترات نهاية الاستعمار الفرنسي بالجزائر و أفلام الإثارة الأمريكية.

و يروي الفيلم الذي تجري أحداثه بوهران قصة جواد و هو شرطي (تقمص الدور زكريا رمضان) و الذي كلف بالتجسس داخل الأوساط المشبوهة بعاصمة الغرب الجزائري للتصدي للتخطيط لاعتداءات سليمان و هو من الأقدام السوداء الحاقدين (تقمص الدور الممثل الفكاهي الفرنسي اسماعيل فيروز الذي أعاد تشكيل منظمة الجيش السري الإرهابية.

و بعد توظيفه في ملهى "الفرعون" الذي يسعى سليمان إلى الاستحواذ عليه يفرض جواد نفسه بفضل تحكمه في الفنون القتالية و بالتالي التصدي للنوايا الإجرامية لسليمان المتمسك باسترجاع "أرض أبيه" من خلال التخطيط لعمليات إرهابية في عز الاحتفال بخمسينية الاستقلال.

و من أجل إظهار هذه المجابهة بين الشرطي "الطيب" و الإرهابي "الخبيث" و هو الموضوع الكلاسيكي لأفلام الإثارة أدخل المخرج عدة شخصيات ثانوية (صاحب الملهى الليلي و حراسه) خاصة السانية "الذراع المسلح" لسليمان و هو الدور الذي تقمصته مطربة الشباب الفرنسية لوري بيستر.

هذه الأخيرة التي تحولت إلى قاتلة بالنظر إلى ما عانت منه خلال طفولتها أدت دورا لا بأس به.

أما البطل العالمي للملاكمة مايكل تايزون و بالرغم من الأهمية التي أعطيت لمشاركته إلا أن ظهوره في الفيلم كان جد ثانوي و اقتصر على مقطع قصير.