تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

المسرح في وهران

كاتب المسرح في وهران  للدكتور أحمد حمومي  يؤرخ الحركة المسرحية بعاصمة غرب البلاد خلال الفترة الاستعمارية وبعد الإستقلال.

ويعتبر هذا الكتاب الذي أصدرته دار النشر "رفار" بدعم من وزارة الثقافة بمناسبة الذكرى الخمسين لعيد الإستقلال مرجعا للباحثين في الفن الرابع والمبدعين وطلبة الفنون الدرامية لإثراء معارفهم ومساعدتهم على انجاز مذكرات تخرجهم.

وجاء هذا الكتاب الذي يعد بمثابة دراسة معمقة معتمدة على العمل الميداني للمساهمة من خلال جزئين في التعريف بدور المسرح بوهران في تنشيط الحركة المسرحية منذ فترة الإستعمار الفرنسي إلى يومنا هذا.

وأكد أحمد حمومي على ظهر غلاف الكتاب أنه "يضع بين أيدي القارئ محاولة في كتابة تاريخ المسرح في وهران يصل الواقع المسرحي المعيش بالنشاطات الوطنية والسياسية والثقافية والنقابية والنضالية". 

"وبما أن المسرح خارج وهران نال قسطا أوفرا من البحث أراد الباحث التركيز على تجربة وهران المسرحية التي تعتبر من حيث أشكاله ومضامينه صورة مصغرة من المسرح الجزائري" حسبما جاء في مقدمة الجزء الأول للكتاب.

وقد تطرق حمومي في الجزء الأول من مؤلفه إلى المسرح بوهران خلال الفترة الاستعمارية من خلال الأعمال التي أنجزت وعرضت بالمدينة أنذاك مركزا على مسرح الوهرانيين والنشاط المسرحي لمدرستي "الفلاح" و"المجد" وكذا المسرح خارج المدارس مع ذكر الأسماء والفرق البارزة والمواضيع التي تناولتها الأعمال المسرحية.

أما الجزء الثاني فاهتم بعهد الاستقلال إلى يومنا هذا حيث ركز على المسرح الهاوي والأعمال الفنية التي قدمتها بعض الفرق المسرحية على غرار "عمال المسرح" وكذا المسرح المحترف.

كما تطرق المؤلف إلى أعمال الوجوه اللامعة التي سطعت في سماء الفن الرابع منهم الفنانان الرحلان ولد عبد الرحمن كاكي و عبد القادر علولة والممثل الراحل صراط بومدين وكذا الحديث عن هوس الكتابة والإبداع عند محمد أدار ومحمد بختي التي حازت مسرحيته "معروض للهوى" على الجائزة الكبرى في مهرجان المسرح العربي في 1994.

وخصص الكاتب في هذا الجزء فصولا حول مسرح الامازيغية ومسرح الجامعة ومسرح الأطفال ومدى مساهمتهم في إثراء الحركة المسرحية بوهران التي "كانت الأنمودج المثالي لتطور المسرح في كامل القطر الجزائري " حسبما جاء في مقدمة الجزء الثاني من الكتاب.

للإشارة ساهم الكاتب محمد حمومي وهو أستاذ بقسم الفنون الدرامية بجامعة وهران كثيرا في الإبداع المسرحي بوهران من خلال تأليف عدة أعمال مسرحية منها "سيدي الحلوي" و"زمان جديد" وشارك في العديد من اللقاءات العلمية حول الفن الرابع.