مساجد

مسجد سبع رقود بنقاوس بباتنة
 

مسجد سبع رقود بنقاوس بباتنة

يعد مسجد سبع رقود بنقاوس بولاية باتنة الذي يعود تاريخ إنشائه إلى أربعة قرون معلما و تراثا تاريخيا أصيلا.

فهذا المسجد العريق الذي يظل يغذي فضول و خيال سكان المنطقة و ضيوفها هو ببساطة مكان للعبادة استطاع المحافظة على أصالته على الرغم من بعض "الإضافات" التي أدخلت عليه و هو مبني بالحجارة المصقولة تم استقدامها من بنايات رومانية. للتذكير فإن نقاوس أو نيسيفيبوس القديمة كانت في الأصل مدينة رومانية ثرية.  و تضم هذه البناية المغطاة بالقرميد بداخلها ثلاثة صفوف ذات خمسة أعمدة لكل منها بعضها تحمل كتابات باللاتينية. 

مساجد الجزائر العاصمة
 

مساجد الجزائر العاصمة

 

مدينة الجزائر  الجوهرة الشامخة على ضفاف البحر المتوسط التي طالما أثارت مطامع  الممالك الأوروبية قبل أن تغزوها القوات الفرنسية في 1830 كانت تعد 100 مسجدا و 32 كنيسة تعرض اغلبها للتهديم أو تم تحويلها إلى ثكنات أو كنائس على غرار مسجد كتشاوة.

و تشير أرقام غير رسمية إلى أن مدينة الجزائر كانت تتوفر في 1830 و هي سنة سقوط المدينة و الجزائر برمتها و بداية الاستعمار الفرنسي على 13 مسجدا كبيرا و109 مسجدا صغيرا و 32 كنيسة و 32 زاوية.

مسجد سيدي غانم بميلة
 

مسجد سيدي غانم بميلة

متحديا الزمان والنسيان الذي يلف الحي العتيق لمدينة ميلة، ما زال أقدم مساجد الجزائر شامخا كبناية ذات طراز كولونيالي خارجيا محتفظا بمعالم عديد الحقبات التاريخية التي مرت به.

في وسط النسيج العمراني القديم الذي تظهر عليه علامات تآكل الزمن والإهمال، يعلو مسجد "سيدي غانم" الذي يرجع بناءه إلى مطلع القرن 6 ميلادي (59 هجري)، والذي يقوم على أعمدة رومانية قديمة تعود إلى ما يقارب الألفيتين.

مسجد بني جلاب بتقرت
 

مسجد بني جلاب بتقرت

 مسجد بني جلاب من المعالم التاريخية القليلة التي لا تزال شاهدة على مراحل و حقب هامة من تاريخ الجزائر والتي تتمثل في فترة حكم بني جلاب للمنطقة  حيث يعتبر من أقدم الجوامع و أعرقها بوادي ريغ عامة ومنطقة تقرت بصفة خاصة.

وشيد هذا المسجد العتيق في فترة حكم الشيخ إبراهيم بن جلاب سنة 1153 هجري الموافق ل 1733 ميلادي  حسبما ما تضمنته الصفحة التذكارية للمسجد.

Top