تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

محند أرزقي بوزيد

الصورة
محند أرزقي بوزيد

محند أرزقي بوزيد (1936-2020)، مجاهد وفنان.

 

ولد محند أرزقي بوزيد في 10 فبراير سنة 1936 بقرية القلعة ببلدية فناية بولاية بجاية.

درس إلى غاية 1948، وفي السن السادسة عشرة بدأ العزف على الناي.

عمل بالجزائر كساعي بريد ثم ساع ثم نادل بمقهى قبل أن يتوجه إلى باريس سنة 1955. وفر القليل من المال والتحق بمركز التكوين بروان أين تحصل على دبلوم رسام مزخرف في 1957.

عاد إلى باريس حيث اهتم بالموسيقى من جديد وأصبح عضوا في فرقة فريد علي.

 أغنيته الأولى حملت عنوان الغربة توار، احليل وين انجرفارة كان.

 في 1958، غنى في المقاهي قبل أن يسجل عند فيليبس ايناس ايم ليان الطاوس، والتي أعادها فيما بعد أوكيل عامر واكلي ياحياتان. في 1962 عاد إلى الجزائر حيث التحق بالقناة الإذاعية الثانية الناطقة بالأمازيغية. مواضيعه المفضلة تتعلق بالواقع اليومي والاجتماعي.

اشتغل محند أرزقي بوزيد في حقل الثقافة والفن، وكان وراء تأسيس وإطلاق العديد من النوادي والجمعيات الثقافية التي نشطت فيها وجوه فنية معروفة بالجزائر العاصمة، على غرار بوعلام شاكر والفنان الراحل كمال مسعودي.

ولم يكن محند أرزقي بوزيد فنان وحسب وإنما كان مجاهدا في صفوف جيش التحرير الوطني. نضاله بدأ مبكرا في شبابه عندما التحق في ريعان شبابه بصفوف جيش التحرير الوطني خلال السنوات الأولى لاندلاع الثورة التحريرية بالولاية التاريخية الثالثة، وبعدها سافر الى باريس (فرنسا) حيث التحق بفيدرالية جبهة التحرير الوطني بفرنسا وظل ينشط بصفوفها الى غاية الاستقلال سنة 1962.

نشر مذكراته الصادرة عن دار رافار بعنوان مذكرات فنان مغني ومجاهد.

توفي المجاهد والفنان محند أرزقي بوزيد، في 18 أفريل 2020 عن عمر ناهز 84 سنة، بالمستشفى العسكري لعين النعجة (الجزائر العاصمة)، اثر وعكة صحية.

 

الولاية