تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

سجن سركاجي بالعاصمة

الصورة
سجن سركاجي بالعاصمة

يعتبر سجن سركاجي (بربروس سابقا) الواقع بأعالي المدينة القديمة للجزائر العاصمة، شاهدا على جرائم فرنسا الاستعمارية في محاولة منها لضرب نضال الشعب الجزائري و وأد ثورته التحريرية، و معقلا من معاقل كفاح أبناء الجزائر ضد الاستعمار.

ففي هذا السجن، الذي قررت السلطات العمومية تحويله إلى متحف وطني للذاكرة، نفذت فرنسا أولى عمليات الإعدام بالمقصلة في حق الشهيد أحمد زبانة و فيه أيضا كتب شاعر الثورة مفدي زكريا من زنزانته رقم 69 أروع قصائد المقاومة و منها النشيد الوطني "قسما".

ولم يفقد السجن رهبته رغم مرور السنين، إذ يكفي أن تلج إحدى الردهات أو الممرات أو تدخل زنزانة واحدة لتتخيل الظروف القاسية في الفترة الاستعمارية، وهو ما أكده الأستاذ تلمساني بن يوسف، رئيس اللجنة العلمية التابعة للمركز الوطني للحركة الوطنية و تاريخ أول نوفمبر بالقول إن سركاجي هو "عنوان للتعذيب النفسي الذي سلطته القوة الاستعمارية على الجزائريين" وهو ما يتضح من خلال زنزانات ضيقة لا تتعدى مساحتها 3 أمتار على 2 مترين، رطبة لا يدخلها الضوء سوى من كوة عالية تعصر أشعة الشمس قبل أن تسمح لها بالتسلل قليلا إلى حيث السجين.
ويرى الأستاذ تلمساني أنه "لا يمكن فصل" سجن سركاجي عن باقي مراكز التعذيب التي أنشاها جهاز استعلامات القوات المظلية للجيش الفرنسي في الجزائر و عناصر الجهاز السري (
SDEC)، مثل فيلا "بوارسون" بالأبيار و فيلا "سوزيني" و فيلا "كلود" ببولوغين و مركز "تيفشون" ببني مسوس و غيرها، إذ كانت هذه "المخابر" محطات للتعذيب الجسدي و الاستنطاق يمر عليها المناضل الثوري قبل وصوله إلى سركاجي حيث ممارسات أخرى بانتظاره.

كما يؤكد، أن التعذيب النفسي "هو أشد فتكا بالإنسان و أكثر تنكيلا به"، وهو ما اعتمدته الإدارة الاستعمارية من خلال عزل السجين في فضاء رطب مظلم وبارد "يشعره بالإحباط والتعاسة و الإهانة أيضا".

ويقول المتحدث أن هذا السجن عرف في فترة من الفترات ارتفاع في عدد المساجين، ما أدى إلى تدهور صحة النزلاء "فأصبح مرتعا لتفشي أمراض جلدية حادة علاوة عن الربو وأمراض معدية متنقلة عبر المياه أضف إليها انعدام شروط النظافة وانتشار الذباب و الحشرات".

كما كان مركزا "لتعذيب كبار السن باستخدام السوائل المختلفة والصدمة الكهربائية التي كانت الأكثر استعمالا بسبب توفرها وسهولة استعمالها" ما يجبر المعتقل على البوح بالمعلومات المطلوبة علما أن هذا الأسلوب "كان معروفا عند الفرنسيين وقد سبق أن ابتكروه وجربوه في حرب الهند الصينية".

 لا تكتمل زيارة هذا المعلم التاريخي إلا بالمرور على جناح النساء حيث نسجت قصص حقيقية لنساء تحلين بالشجاعة و الإقدام وانخرطن منذ الساعات الأولى لثورة التحرير في النضال السياسي و الكفاح المسلح من أمثال جميلة بوحيرد وجميلة بوباشا وجميلة بوعزة وزهرة ظريف وجوهر أكرور، ورغم التغيرات التي ألحقت على المكان –كما لوحظ- إلا أنه يظل صفحة تذكر بفصول أخرى من الممارسات الاستعمارية غير المقبولة.
في هذا الجناح، يمكن للزائر أن يتذكر يوميات و رسائل المجاهدة باية حسين إلى أخيها ورفيقاتها تسرد تجربتها مع العمل الثوري و تستذكر جوانب من حياتها العائلية، وقد اكتشفت فرنسا أمر هذه الكتابات و غيرها في 1958 بعد عملية تفتيش دقيقة لمخادع مناضلي جبهة التحرير الوطني.

تزداد "أهمية" هذا السجن بالنسبة للذاكرة الجماعية للجزائريين "بالنظر إلى النصوص التي ولدت من رحمه"، يقول مرشدنا في هذه الزيارة، و لخير دليل على ذلك النشيد الوطني "قسما" لشاعر الثورة مفدي زكريا، و رسالة الشهيد زبانة التي خاطب بها والدته قبيل إعدامه بالمقصلة و"استجواب" هنري علاق وكثير من الكلمات و الجمل الأخرى التي دونها مساجين حرموا من صلة القرابة و انقطعت أخبارهم عن ذويهم فاتخذوا من الدفاتر الصغيرة وجدران الزنزانات صفحات لتخليد تلك اللحظات.

و بدورها وصفت جاكلين قروج في كتاباتها الظروف القاسية للسجن، التضييق على النزلاء ووضعهم بأعداد كبيرة في زنزانة واحدة وضيقة خاصة بعد سلسلة الاعتقالات التي شهدتها منطقة الجزائر الحرة في 1957، حيث تحول السجن إلى معتقل يضم المحكوم عليهم بالإعدام و المحكوم عليهم بأقل من سنة من رجال ونساء دون تمييز.

وقد سبق لعدة مراجع تاريخية أن تحدثت عن الوضع الكارثي لسجن بربروس في تلك المرحلة، حيث ارتفع عدد السجينات في جانفي 1957 إلى 193 سجينة، بينما تجاوز عدد المساجين عامة عتبة الألف سجين ليصل إلى 1830 نزيل في جويلية 1957 ثم 2400 نزيل في ديسمبر من نفس السنة.
و يؤكد الأستاذ تلمساني في هذا الباب، أن الحجرات الجماعية التي ضمت المجاهدين و مساجين الحق العام "تجاوز عددها في فترة معينة الـ 140 سجين فكان المشهد قاسيا جدا حرمهم من النوم أو التحرك و حتى قضاء حاجياتهم الطبيعية".

بالطابق الأرضي لسجن سركاجي، كان برفقة المجاهد محمد بورحلة، الذي أقام هو الآخر برواق الموت من سنة 1961 إلى غاية 1962، حيث أكد أن المستعمر "كان يزج بالمساجين المتمردين فيرمي بهم هنا تحت الأرض حيث لا يسمع لهم صوتا".

ويضيف المجاهد، معقبا على إحساسنا بالاختناق والقلق و العزلة أيضا وسط جدران سميكة متآكلة بفعل الرطوبة وتحت سقف منخفض يجبرك على الانحناء كل مرة، أن هذا الشعور "كان يلازم الجزائريين طويلا مع حجم لا يوصف من التعب الجسدي و الإرهاق بسبب تعمد السجان إغراق الحجرة الضيقة بالماء البارد وتجويع السجين ساعات طويلة"، ويردف بالقول "يبقى السجين مكبل القدمين بسلاسل مشدودة إلى الجدران وحتى عند السماح له بالخروج إلى الرواق لن يتنقل أبعد من خطوتين".

يقع رواق "المنسيات" في الجزء القديم للسجن الذي شيده العثمانيون في 1535 حسب تأكيدات الأستاذ تلمساني، وهو عبارة عن رواق طويل بسقف مقوس منخفض تظن لوهلة أنه نفق لا نهاية له، وتكتشف بعد الخطوة الأولى وجود فتحات مستطيلة الشكل هي عبارة عن بوابات صغيرة تفضي إلى غرف شديدة الضيق، كانت فرنسا الاستعمارية تضع فيها المناضلين كإجراء عقابي مضاعف بعيدا عن باقي الرفاق.

ويذكر أن البناية العثمانية - وخلافا للبناية التي شديها الفرنسيون من 1846 إلى 1849 و أسموها "بربروس"- لها ميزات هندسية منها قبب عالية متواجدة في الطابق العلوي وتقوسات ونوافذ واسعة تسمح بإضاءة طبيعية لمركز الحراسة الذي يتوسط البناية من الداخل، بينما تغيب تلك الفتحات في الزنزانات لتصبح مجرد كوة صغيرة على جدار متين، حسب ذات المصدر.

ولقدت أعدت اللجنة العلمية التابعة للمركز الوطني للحركة الوطنية و تاريخ أول نوفمبر  تقرير مفصل على هذا المعلم التاريخي في إطار التحضيرات الجارية لتحويله إلى متحف وطني للذاكرة، حيث تم تعيين مكتب دراسات عمومي كلف بمعاينة البناية و إعداد دراسة تقنية عنها.
وقال الأستاذ بن يوسف تلمساني بصفته رئيس اللجنة العلمية، إن هذه الأخيرة "سيبقى دورها قائما لمتابعة مدى التزام الجهة المكلفة بمشروع تحويل السجن إلى متحف بالتوجيهات المتضمنة في التقرير و احترام خصوصيته المعمارية و التاريخية ليبقى عنوانا للثوار و الوطنيين و صامدا كواحد من أهم الشواهد البارزة على الظروف اللانسانية التي كان يقضي فيها المساجين أيامهم".

وقال الباحث إن التقرير الذي رفعه المركز الوطني إلى وزارة العدل، تطرق إلى كل التفاصيل التاريخية و التقنية المتعلقة بالزنزانات و أرقامها و الساحات و جناح النساء و ساحة الإعدام والمطبخ و العيادة وغيرها من الملاحق التي كانت موجودة في البناية الأصلية (العثمانية) أو تلك التي أضيفت فيما بعد.

الولاية