زيغود يوسف

زيغود يوسف
 

زيغود يوسف

زيغود يوسف  ( 1921 – 1956)، شهيد.

ولد زيغود يوسف في 18 فبراير 1921 بقرية سمندو التي تحمل اليوم اسمه (شمال-شرق قسنطينة)  والتحق زيغود يوسف في سن 17 سنة بحزب الشعب الجزائري الذي أصبح المسؤول الأول عنه بسمندو في سنة 1938.

انتخب زيغود يوسف ضمن حركة انتصار الحريات الديمقراطية سنة 1947 و التحق بالمنظمة السرية المكلفة بتهيئة الظروف للكفاح المسلح بعد أن أصبحت هزيمة المسلك السلمي صارخة.

و كان توقيفه سنة 1950 خلال اكتشاف المنظمة السرية من قبل الشرطة الاستعمارية واعتقاله بسجن عنابة قد عزز من إرادته في مواصلة الكفاح ضد الاستعمار الفرنسي الذي كان يحاول من خلال وسائل إعلامه و دعايته العسكرية ضم جيش التحرير الوطني و جبهة التحرير الوطني إلى صف "الجماعات الإرهابية" و "عصابات اللصوص".

تمكن زيغود من الفرار من السجن في أبريل 1954 و باشر العمل العسكري للجنة الثورية للوحدة والعمل فور انشاءه.

عين زيغود يوسف -الذي كان أحد المبادرين بها- عضوا في المجلس الوطني للثورة الجزائرية في مرتبة عقيد جيش التحرير الوطني و تم ترسيمه كقائد الولاية الثانية بعد وفاة ديدوش مراد في ميدان الشرف.

قاد الشهيد زيغود يوسف الذي كان رائدا في العمل العسكري اعتداء استهدف ثكنة الدرك بكوندي سمندو في نوفمبر 1954.

ويقول بعض مسؤولي الجيش الفرنسي أنه دشن حرب العصابات الحضرية بعنابة و سكيكدة.

و قال الراحل محفوظ بنون أن زيغود يوسف كان "رجلا حكيما و ذكيا و متواضعا و ملتزما بالقضية الوطنية".

وكانت الولاية الثانية هي الولاية الوحيدة التي لم تتعرض لعمليات التصفية القاسية بالجبال ابتداء من 1958 جراء عملية التطهير "بلويت" الواسعة النطاق التي بادرت بها مصالح العمل البسيكولوجي للجيش الاستعماري.

و حسب شهادة للفقيد صالح بوبنيدر الذي خلفه بقيادة الولاية التاريخية الثانية كان زيغود يوسف قد قرر وضع خطط لعملية عسكرية بقرية سيدي مزغيش (ولاية سكيكدة).

و كان لهذه العملية بعدا بسيكولوجيا يرمي إلى بعث الثقة في سكان هذه القرية حول قدرات جيش التحرير الوطني.

و تم تجنيد مجموعة من 160 رجل أغلبيتهم ضباط ليحققوا نجاحا باهرا على وحدات الجيش الفرنسي بنواحي سيدي مزغيش.

و في ختام هذه العملية قال العقيد زيغود يوسف لمساعديه أن الشعب الجزائري "شعب عظيم و إرادته كبيرة و استعداده دائم و لهذا يجب أن تكون له قيادة تليق بعظمته و تقنعه. لا ينبغي تخييبه و إلا قد يقع في أخطاء خطيرة".

الهجوم القسنطيني

تمكن الشهيد زيغود يوسف القائد العسكري المحنك رفقة مجموعة من المجاهدين في شن هجوم الشمال القسنطيني التاريخي في 20 أوت 1955الذي جمع بين النشاطات العسكرية و الانتفاضة الشعبية ليبرهن للعالم بأسره إصرار الشعب الجزائري على انتزاع استقلاله.

حضر العقيد زيغود يوسف قائد الولاية التاريخية الثانية و أحد أهم قادة حرب التحرير الوطني و خطط بإحكام لشن هجوم الشمال القسنطيني بغرض تحقيق أهداف عسكرية و سياسية و دبلوماسية.

و كان الهجوم يرمي إلى تفعيل الكفاح المسلح من خلال فك القبضة الاستعمارية على كل من الأوراس والقبائل من خلال التدبير لعمليات عسكرية متزامنة في العديد من المناطق قصد تشتيت صفوف جيش الاستعمار.

و من خلال هذا الهجوم كان العقيد الشاب يتطلع إلى حمل الشعب الجزائري إلى الالتفاف حول جيش التحرير الوطني ليبرز للرأي العام الفرنسي و الدولي مدى إصراره على نيل استقلاله.

كما تعلق الأمر بتدويل القضية الجزائرية من خلال تسجيلها كمسألة تصفية الاستعمار ضمن جدول أعمال الأمم المتحدة في فترة طبعتها حركة تحررية واسعة.

و عكست قدرة زيغود يوسف على التخطيط لهذه العملية الهامة و تنفيذها خبرة و حنكة سياسية استثنائية.

استشهاد زيغود يوسف

و سقط زيغود يوسف شهيدا بكمين نصبه له العدو بسيدي مزغيش في 25 سبتمبر1956 و سنه 35 سنة خلال عملية شرح و تنظيم بوحدات جيش التحرير الوطني كانت تنشط تحت قيادته.

 

Wilaya: 

إضافة تعليق جديد

Top