تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

رونيه فوتيه

الصورة
رونيه فوتيه

رونيه فوتيه ( 1928- 2015) مخرج سينمائي و صديق الثورة الجزائرية.

ولد رونيه فوتيه في 15 يناير 1928 بفينيستار (غرب فرنسا) أين درس السينما في معهد الدراسات السيمائية العليا، ليكرس عدسته لخدمة القضايا العادلة في وقته.

ومن أبرز أعماله التي عالجت الثورة الجزائرية واقتربت من أجوائها فيلمه (Une Nation، L'Algerie) "أمة الجزائر" 1954، وهو العمل الذي منع وصدر بسببه حكم ضد الراحل بدعوى المساس ب"الأمن الداخلي الفرنسي"، ثم (L'Algerie en flammes) "الجزائر تحترق" 1958 (Un peuple en marche) "شعب يتقدم" 1963.

وساهم رونيه فوتيه في انشاء المركز السمعي البصري بالجزائر عشية الإستقلال، والذي كان منوط به تكوين السينمائيين والتقنيين الشباب في الجزائر المستقلة، وأشرف عليه حتى مغادرته الجزائر 1966.

ونال فيلمه (Avoir vingt ans dans les Aurés) "أن تكون في العشرين بالأوراس" "الجائزة الدولية للنقد بمهرجان كان" سنة 1972، كما حاز فيلمه (Les trois cousins) "أبناء العم الثلاثة" على جائزة أفضل فيلم عن حقوق الإنسان في ستراسبورغ في 1970.

وواجه الفقيد المنع في فرنسا، حيث رفض عرض فيلمه (Le glas) "الناقوس" الذي يتطرق للميز العنصري (الابرتيد) بجنوب افريقيا، ليسمح بعرضه في 1965.

وكان الراحل قد حظي بعدة تكريمات في الجزائر على غرار الاحتفاء الخاص بمهرجان وهران للسينما العربية في 2012، والتكريم الأخير في شهر نوفمبر 2014 بسنيماتيك الجزائر بمناسبة ستينية الثورة

توفي روني فوتيه في 04 جانفي 2015 عن عمر يناهز 87 سنة.