تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

بوديسة صافي

الصورة
بوديسة صافي

بوديسة صافي، المدعو "أحمد الماريكاني" ( 1929-2022)، مجاهد ووزير سابق.

ولد بوديسة صافي، المدعو "أحمد الماريكاني"، بتاريخ 02 أوت 1929 بولاية البيض، وانتقل والده برفقة أسرته  ليستقر بمدينة البليدة نهاية الثلاثينيات، وبعد أن توفي والده وجد صافي بوديسة  نفسه مجبرا على إعالة عائلته، خاصة بعد أن تعرض للطرد من المدرسة بسبب ضربه  لابن كولون، ليشتغل بائعا للبرتقال بناحية بوفاريك حيث تعامل مع العسكر الأمريكيين والإنجليز المتواجدين بالقاعدة العسكرية لبوفاريك خلال الحرب  العالمية الثانية، مما جعله يتقن اللغة الإنجليزية ويتكلمها بطلاقة، ليعرف  بعدها باسم "أحمد الماريكاني".

وانخرط المجاهد مبكرا كمناضل في الحركة الوطنية بناحية البليدة ثم بفرنسا،  وتم انتخابه رئيسا لنقابة المهاجرين التي كانت تضم أكثر من ألف عامل، و نظرا  لنشاطه المكثف، تمت متابعته وسجنه ثلاث مرات ما بين سنتي 1951 و1952 بتهمة  "النشاط السياسي المعادي لفرنسا". 

 

وقام المجاهد صافي بوديسة بتهريب كل من أحمد بن بلة وعلي محساس من سجن البليدة بعد كشف المنظمة الخاصة وإلقاء القبض على عدد من مؤسسيها والنشطاء التابعين لها.

ومع اندلاع الثورة التحريرية المظفرة، انخرط المجاهد صافي بوديسة في صفوفها  حيث كلف بتجنيد أكبر عدد من المهاجرين، لا سيما الشباب في صفوف الثورة، خاصة  أنه كان من الأعضاء المؤسسين لاتحاد العمال الجزائريين. وفي سنة 1958 تنقل إلى  تونس ليعمل في أمانة وفد اتحاد العمال الجزائريين بتونس، حيث كانت له عدة  نشاطات هناك.

 

وبعد الاستقلال، واصل بوديسة صافي نشاطه في مرحلة إعادة البناء والتشييد، ليتم  تعيينه سنة 1963 كوزير للعمل، كما قام بتأسيس تعاونية فلاحية بالبليدة شدت  أنظار الوفد المرافق للرئيس الكوبي فيدال كاستور أثناء زيارته إلى الجزائر عام  1963.

وفي سنة 1965 اعتزل المجاهد والوزير الأسبق السياسة واستثمر في المجال  الفلاحي ليستقر بعدها بمدينة تيارت وفيا لرسالة الشهداء متمسكا فخورا بأصالته  إلى أن وافاه الأجل بعد مسيرة نضالية وثورية حافلة.

توفي  بوديسة صافي، المدعو "أحمد الماريكاني"، عن عمر ناهز الـ 93 عاما، في 22 فيفري 2022.

 

الولاية