الجزائر بعد الاستقلال

دستور الجزائر
 

دستور الجزائر

تم إصدار أربعة نصوص دستورية منذ الاستقلال من اجل تنظيم مختلف السلطات و توضيح صلاحياتها و تحديد العلاقات بينها.

كما تحدد تلك النصوص المؤسسة التي صدرت في سنوات 1963 و 1967 و 1989 و1996 المكونات و أسس الأمة و تحدد حقوق و واجبات المواطنين.

و عرفت على مر الوقت عدة تعديلات أملتها "مقتضيات الوقت" و التحولات السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية التي فرضت إدخال "تكييفات" و "تصحيحات" من خلال بعض المراجعات تمت على التوالي سنوات 1976 و2002 و 2008 و 2016.

قضية سونطراك 1
 

قضية سونطراك 1

تعد قضية سونطراك 1 من أشهر قضايا الفساد في الجزائر، حيث تمت محاكمة كبار المسؤولين في الشركة و على رأسهم الرئيس المدير العام للشركة، مزيان محمد إلى جانب 18 شخص آخر المتورطين في عدة قضايا جنائية متعلقة بالفساد.

و أصدر الحكم ضد مزيان محمد في يوم 02 فيفري 2016 ب 5 سنوات سجن مع توقيف الحكم.

و قد شرعت محكمة جنايات الجزائر يوم 27 ديسمبر 2015 في محاكمة المتهمين

 بطاقة التعريف البيوميترية
 

بطاقة التعريف البيوميترية

تم إطلاق بطاقة التعريف البيوميترية الجزائرية في 30 جانفي 2016. حيث تم تسليم الأعداد الأولى على الطلبة و التلاميذ، بالمركز الوطني لانتاج السندات والوثائق المؤمنة بالحميز بالجزائر العاصمة.

وتصل مدة صلاحية بطاقة التعريف البيومترية إلى خمس سنوات للمواطنين البالغ عمرهم أقل من19 سنة, و 10 سنوات بالنسبة للمواطنين البالغ سنهم 19 سنة فما فوق.

الكشافة الجزائرية
 

الكشافة الجزائرية

نشأتها مرتبطة بالحركة الوطنية. و لم يكن للجزائريين الحق في إنشاء الكشافة التي تدافع عن قيمهم، عكس المعمرين الذين تخللت احتفالاتهم المئوية باستعمار الجزائر( 1830-1930) استعراضات كشفية أداها 6000 شاب من الكشافة الفرنسية.التجربة الأولى بالنسبة إلى الجزائريين كانت في سنة 1935، عندما أنشأ محمد بوراس ( 1908-1941) أول فوج للكشافة، فوج الفلاح، بالجزائر العاصمة، جاء بعد محاولة أولى في قريته التي ولد بها، في مليانة.

زلزال الجزائر و بومرداس 2003
 

زلزال الجزائر و بومرداس

خلّف الزلزال القوي الذي ضرب في 21 ماي 2003 على الساعة 19 سا 44 د الجزائر و العديد من المدن الساحلية على طول 100 كلم، أكثر من 2278 ضحية و 11450 جريحا و 44000 عائلة بدون مأوى و خسائر تقدر ب 5 مليار دولار. و مس الزلزال مجموعة سكانية تقدر ب 250000 نسمة و ألحق أضرارا بأكثر من 208000 مسكن منها 17000 أصبحت غير صالحة ، بالإضافة إلى تضرر 6000 منشأة عمومية أو تهدمها.

و هي أثقل حصيلة سجلتها ولايتا  الجزائر و بومرداس. بلغت قوة الهزة 6.8 على سلم ريشتر و تم الشعور بها إلى غاية إسبانيا و جزر البليار.

Top