الثورة التحريرية

حرق مكتبة كلية الجزائر
 

حرق مكتبة كلية الجزائر

 في السابع جوان من سنة 1962 و على الساعة 12 سا 40 دقيقة تحديدا انفجرت ثلاثة قنابل فسفورية مدرمة في حريق مهول المكتبة الجامعية التي كانت تعد كنزا ثمينا قوامة 60.000 مؤلف منها المخطوطات القديمة و أول المؤلفات المطبوعة.

هي جريمة أخرى يعتبرها الملاحظون جريمة ضد ذاكرة الشعب الجزائري الذي خرج منتصرا من إحدى أكبر حروب التحرير الوطني لا تزال إلى يومنا راسخة في فكر الأسرة الجامعية الجزائرية.

فرنسا الاستعمارية و أنصار " الجزائر فرنسية" هللوا لهذا الاعتداء الإرهابي الذي شكل امتداد لسياسة "الأرض المحروقة"التي اعتمدها المجنون لفكرة مستحيلة.

معركة وادي زقار التاريخية بسكيكدة
 

معركة وادي زقار التاريخية بسكيكدة

معركة وادي زقار إحدى أكبر معارك الشمال القسنطيني.

وقعت في 11 ماي 1957 وتم التخطيط لها من طرف المجاهدين عيسى عبد الوهاب و بو الكرشة لخضر قادة الثورة التحريرية التابعة للولاية الثانية التاريخية اللذين كانا على رأس فيلق من حوالي

600 مجاهد.

وقاما آنذاك بنصب كمين و تدمير قافلة تموين عسكرية فرنسية كانت تضم 36 شاحنة قدمت من سكيكدة باتجاه بلدية عين قشرة حيث أخذ المجاهدون أماكنهم على طول الطريق الوطني من قنطرة زقار إلى زيتونة بوغابة بمحاذاة منعرجات الوادي على طول 1 كلم و ذلك ابتداء من الساعة الثانية صباحا إلى غاية الرابعة بعد الظهر.

مجزرة قرية سرى الحمام بباتنة
 

مجزرة قرية سرى الحمام بباتنة

كانت بلدية كيمل بولاية باتنة مسرحا لمجزرة قرية سرى لحمام التي ارتكبها جيش الاحتلال الفرنسي يومي 16 و17 نوفمبر 1954 في حق مدنيين عزل .

حيث استشهد خلال هذه الجريم الشنعاء التي اقترفها المستعمر الفرنسي  أكثر من 75 شهيدا ما بين أطفال و نساء ومسنين.

و نفذ المجزرة  طيران جيش الاحتلال الفرنسي و ذلك بعد أسبوعين من اندلاع الثورة التحريرية، تم على إثرها تدمير قرية سرى الحمام بصفة كلية بعدما قامت طائرات بإقاء القنابل بكل وحشية حيث فاجأت ساكنيه ليلا و استمرت العملية يومين كاملين.

معركة الجرف الكبرى
 

معركة الجرف الكبرى

معركة الجرف التي إندلعت بتاريخ 22 سبتمبر 1955 بجبل الجرف  الواقع على بعد 100  كلم  إلى الجنوب من تبسة  خاضها  نحو 400 مجاهد تحت قيادة الشهيد  شيهاني  بشير  ومعاونيه   عباس  لغرور  وعجال عجول  ولزهر شريط .

وقد ألحقت  هذه المعركة  التي دامت أزيد من أسبوع  بدون توقف  خسائر جسيمة بشرية و مادية في صفوف الجيش الإستعماري الذي زج  بأزيد من 25 ألف عسكري  مدججين بالسلاح و الدبابات  والسلاح الثقيل  ومدعومين  بالطائرات المقنبلة.

معركة المناور الكبرى بمعسكر
 

معركة المناور الكبرى بمعسكر

جرت معركة المناور الكبرى في 5 سبتمبر 1957 ببلدية المناور بشرق ولاية معسكر.

حيث حاول الجيش الاستعماري الفرنسي رد الاعتبار لنفسه بعد  3 معارك شهدتها ولاية معسكر خلال شهر أوت فجهز حملة كبيرة باستقدام آلاف الجنود و عشرات الطائرات و المدافع و الاليات العسكرية مما دفع جنود جيش التحرير الوطني تحت قيادة القائد سي رضوان إلى اللجوء إلى جبل مناور حيث لحقتهم القوات الاستعمارية و اضطروا لمواجهتها رغم قلة عددهم و عتادهم.

 

أول نوفمبر 1954

في أول نوفمبر 1954، بين الساعة الصفر و الثالثة صباحا، بدأت العمليات المسلحة الأولى في كامل التراب الجزائري. و تبنى هذه العمليات المسلحة كل من جبهة التحرير الوطني و جيش التحرير الوطني.

الكشافة الجزائرية
 

الكشافة الجزائرية

نشأتها مرتبطة بالحركة الوطنية. و لم يكن للجزائريين الحق في إنشاء الكشافة التي تدافع عن قيمهم، عكس المعمرين الذين تخللت احتفالاتهم المئوية باستعمار الجزائر( 1830-1930) استعراضات كشفية أداها 6000 شاب من الكشافة الفرنسية.التجربة الأولى بالنسبة إلى الجزائريين كانت في سنة 1935، عندما أنشأ محمد بوراس ( 1908-1941) أول فوج للكشافة، فوج الفلاح، بالجزائر العاصمة، جاء بعد محاولة أولى في قريته التي ولد بها، في مليانة.

Top