تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

شيخ الناموس

الصورة
شيخ الناموس

شيخ الناموس ( 1920 - )، فنان وموسيقي.

اسمه الحقيقي رشدي محمد، ولد شيخ الناموس في 14 ماي 1920 بالجزائر العاصمة، حيث مشواره كموسيقي عازف على آلة البانجو مع جوق الشيخ عبد الرحمان سريدك.

لقب الشيخ الناموس أيضا بـ«شيخ البانجو»، حيث بدأ بعزفه لما بلغ سن الـ22، لما اشترى هذه الآلة الموسيقية وانضم إلى أوركسترا عبد الرحمان سريدك العنقاوي، المتميّز بتنظيم الحفلات العائلية بالقصبة، وفي عام 1941، التقى بالشيخ العنقا في القليعة، فكان أن تعرف بألمع الوجوه الفنية في تلك الفترة، ومنهم الحاج مريزق، صنانو، عزيوز البحيري وغيرهم، ليعيد الالتقاء مرة ثانية بالحاج العنقا بعد ثمانية أعوام في عشاء عائلي تغيب فيه أحد العازفين، فأعطاه الشيخ «الموندول» الخاص به، فكانت فرصة ثمينة بالنسبة إليه للتعرّف على هذه الآلة الموسيقية، وذكرى راسخة في ذهنه.

و في سنة 1951  التحق راشدي محمد بجوق الشيخ نور الدين كموسيقي محترف.

اندمج الشيخ الناموس في أوركسترا الموسيقى القبائلية «ايلاك» تحت إشراف الشيخ مزيان نور الدين، وتعرّف على أشهر الموسيقيين، أمثال سليمان عازم، موح الصغير، أكلي يحياتن وغيرهم، ثم ترسّم الشيخ الناموس في هذا المنصب عند «ايلاك» للإذاعة الجزائرية. واستمر المسار الفني للشيخ الناموس بعد الاستقلال، حيث التحق بالمجموعة الموسيقية تحت إشراف الشيخ محمد العنقا، ثم مصطفى اسكندراني، كما رافق مشاهير تلك الفترة، أمثال بوجمعة العنقيس، عمر العشاب، الهاشمي قروابي وغيرهم، فانفرد الشيخ الناموس في عزفه على آلة البانجو بطريقة مغايرة للمعايير الكلاسيكية المعتادة، حتى سمّيت هذه الطريقة بـ"الخلوي"

 

 

الولاية