تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الطاعون

الصورة
الطاعون

الطاعون ـ من أشهر روايات ألبير كامو؛ صدرت في 21 جوان 1947. تدور أحداثها في مدينة وهران حاضرة الغرب الجزائري. وعلى عكس بعض النقاد الذين يعتبرونها مجرد «رواية رمزية عن الحرب والنازية»؛ فالواقع أن هذا الكاتب الوجودي كان يصف في روايته بالفعل ذلك الوباء «القروسطي» الذي حل بوهران وما جاورها في الثلاثينيات (من القرن العشرين) وهي ترزح تحت الاحتلال الفرنسي. ولقد خلفت الأوبئة، التي دخلت إلى البلاد عبر البحر، آلافا من الضحايا.

ظهر وباء الطاعون، لأول مرة، حين سيطر الأسبان على المدينة، سنة 1556، ثم ظهر من جديد في سنوات 1791 و1794 و1797 و1800 و1802 و1817 و1823. ولقد دخل الوباء، في كثير من الأحيان، مع عودة الحجاج؛ ومن هنا عُرف باسم «وباء مكة»؛ وطوال الفترة الاستعمارية تعرضت المدينة إلى عدة أنواع من الأوبئة: الكوليرا والطاعون وحمى المستنقعات والإسهال والجدري والأنفلونزا والحصبة ثم الطاعون الذي ظهر من جديد سنة 1907.

 ولقد تم إحصاء آخر وباء سنة 1946 قبل أن يعود إلى الظهور سنة 2003 في موقع يُدعى الكحيلة (طفراوي، وهران) غير أنه تم القضاء عليه. مهما يكن فإن رواية كامو تحتمل عدة قراءات لأنها تتضمن صورًا شاملة عن موقف المجتمع تجاه المآسي وشتى مظاهر التفرقة والأمراض.