تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الشهيد رابح مقراني

الصورة
الشهيد رابح مقراني

رابح مقراني ( 1934 – 1958)، شهيد.

ولد رابع مقراني المدعو في ميدان القتال باسم سي لخضر  يوم 6 نوفمبر 1934 في عائلة فقيرة بقرية قرقور. و التحق بالثورة في بدايتها حيث تم تكليفه بتنصيب الخلايا القتالية الأولى لمنطقتي الأخضرية و عين بسام بالبويرة. قبل تعيينه عام 1956 قائدا للوحدات القتالية لجيش التحرير الوطني  ثم تكليفه بعد ذلك بتكوين وحدات الكومندوس للولاية التاريخية الرابعة رفقة الشهيد علي خوجة.

وقاد سي لخضر الذي عرف آنذاك ب"صقر جبال زبربر" عدة عمليات عسكرية بمناطق

تابلاط و سور الغزلان و باليسترو (الأخضرية حاليا) و برج البحري و بني سليمان و جبل بوزغزة ألحقت أضرارا جمة في صفوف العدو.

كما تم تكليفه من طرف رئيسه المباشر بالولاية التاريخية الرابعة  العقيد سي محمد بوقرة  بتنظيم الهياكل العسكرية المحلية و التخطيط للعمليات العسكرية  حيث قام في هذا الصدد بالتأسيس لتقنيات حرب جديدة في الأرياف  تمكنت بفضلها قوات جيش التحرير الوطني من صد الهجمات المتكررة للجيش الفرنسي و تكبيده خسائر هامة  على غرار تلك المسجلة خلال معارك ساكامودي و ولاد موسى و واد المالح.

واستشهد القائد سي لخضر ليلة الرابع إلى الخامس من مارس 1958 متأثرا بجروحه خلال اشتباك بجبل بولغرون و ذلك بالرغم من محاولات الانقاد لعناصر كتيبة الزوبرية التي ترأسها آنذاك القائد علي خوجة.

ووري الشهيد سي لخضر التراب بدوار زنين الكائن أسفل جبل بولغرون حيث تم تنصيب معلم تذكاري غداة الاستقلال تكريما لهذا القائد العسكري الكبير.

 

الولاية