تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الخروج من التطرف

الصورة
الخروج من التطرف

الخروج من التطرف، لا لفقدان الهوية، هو عنوان لكتاب للمفكر الجزائري مصطفى شريف، صدر عن دار النشر الجزائرية القصبة في أكتوبر 2015.

الكتاب يتطرق إلى ظاهرة التطرف الديني و العقلاني حيث يضع مصطفى شريف مقابلة بين التطرف الديني و بين التطرف العقلاني اللذان يأخذان حجتهما من الدين الإسلامي و لكن في الواقع كل منهما يخدم أجندة دولية فرضتها القوى العظمى لاستهداف المسلمين و تشتيتهم و إبقائهم في ثوب المتهم.

و يعود مصطفى إلى أسباب التطرف حيث يرجع السبب الأول إلى الأسباب الجيوسياسية، حيث أن القوى العظمى تصنع و تدعم بعض الفرق المتشددة من أجل إضعاف المجتمعات المسلمة من الداخل وتدفعها للصراع من أجل السلطة و الحكم. و الثانية هو معرفي و القراءة الحرفية للنصوص الدينية التي أنتجت مدارس دينية إيديولوجية قانونية بدائية. أما الثالثة فاجتماعية و اقتصادية في آن واحد التي انتجت الانحباط و فقدان الأمل لدى المواطن المسلم.

و ينتقد مصطفى شريف المفكرين الذين ينتقدون القرآن الكريم و يجعلون من بعض آياته مصدرا للعنف. كما انتقد بعض المفكرين المسلمين الذين للأسف يزيدون من الخلط في المفاهيم باتباعهم للطرف المقابل الذي يلصق التطرف و الإرهاب بالإسلام حيث يشير إلى كتاب " مرض الإسلام" للمفكر التونسي عبد الوهاب مداد. ففي نظر مصطفى شريف فإن الخلط في المفاهيم يزيد من حجة الدول العظمى في إدانة المسلمين .