تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

إنتاج المشمش بالجلفة

الصورة
إنتاج المشمش بالجلفة

تراجع إنتاج المشمش بولاية الجلفة في اختتام محصوله للموسم الفلاحي 2014/2015 ب 22.040 قنطار مقارنة بعام 2013-2014 مسجلا زهاء 147960 قنطار  .

فقد تم جني محصول المشمش خلال شهر جوان من مساحة إنتاجية ناهزت 2136 هكتار والتي ترتكز أساسا بالجهة الجنوبية للولاية على غرار بلديات مسعد و دلدول  وعين الإبل.

وحسب معطيات مديرية المصالح الفلاحية بالولاية فإن حجم الإنتاج المحقق للموسم الفلاحي 2014/2015 انخفض بالمقارنة مع ما تم تحقيقه في الموسم 2013/2014  الذي ناهز في الإنتاج حوالي 170 ألف قنطار.

ويعود هذا الانخفاض في الإنتاج --حسب المختصين-- إلى عدة عوامل أهمها تغيرات الطقس كنقص تساقط الأمطار وضربات البرد وأحيانا هبوب الرياح في وقت بروز أزهار الثمار.

ويبقى إنتاج المشمش مرهون كذلك بعامل التسويق الذي يبقى "إشكالا كبير يتخبط فيه المنتج" في غياب وحدات استثمارية كبرى تحويلية لهذه المادة عبر الولاية عدا استثمار واحد لأحد الخواص بمدينة مسعد ينتظر منه خلق فرص واعدة لتشجيع محصول المشمش واستقطاب منتوجه الوافر الذي يفوق في بعض المواسم 300 ألف قنطار.

للإشارة فإن المشمش من المحاصيل سريعة التلف ففترة جنيه لا تزيد عن ثلاثة (3) أسابيع وتكون دائما خلال شهر جوان من كل سنة ويعتبر المشمش أيضا مادة غذائية تستعملها محليا ربات البيوت على مدار السنة في الطهي ما يعرف ب "الهرماس" وهو المشمش المجفف و يصنع منه كذلك المربى وحتى العصير.

الولاية