تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

أدرار

الصورة
خريطة أدرار

تقع أدرار في أقصى جنوب غرب البلاد، على بعد 400 كلم من مقر ولاية تمنراست، في منطقة توات، وعلى بعد 1543 كلم من جنوب شرق العاصمة، بارتفاع 283 كلم. تغطي مساحة 464900 كلم 2 (18 % من المساحة الكلية للتراب الوطني) عدد سكانها 313417 نسمة، أي كثافة 67 نسمة للكيلومتر المربع. تتكون من 28 بلدية، 11 دائرة و294 قصر ولها حدود مع عدة ولايات من الوطن وبلدان أجنبية، لا سيما مالي وموريتانيا. هذا ما يجعل منها ملتقى للتبادلات المختلفة. تتكون من ثلاث مناطق متميزة: «توات» مع قصوره وهندسته السودانية الإسلامية، «الڤرارة» مع واحاته وحقول ورود الرمل، و«تيدكلت» بحقوله الواسعة من الخشب المتحجر، إنها تتميز بهندستها المعمارية وآثارها التاريخية، نظام ريّها العريق والمبتكر، «الفوڤارات» (تم إحصاء 900 فڤارة عبر 11 دائرة، منها 600 وظيفية) قلاعها القديمة، إلى جانب كرامة وسخاء سكانها. صالحة للزراعة (المعيشة)، عرفت تطوّرا متزايدا، في زراعة الحبوب خاصة، تملك ثلاثة مطارات (من بينها مطار واقع على الحدود مع مالي)، جامعة منذ عام 2000، كما تؤوي زاوية شيخ سيدي بلكبير (1916- 2001).

من بين الخصوصيات الثقافية لهذه المنطقة، فولكلور غني برقصاته وموسيقاه (رقصة القربينيين، رقصة العصر، رقصة السّيف، رقصة الصنّاجات)، فنّها الحرفي الذي يتميّز بالفخاريات السوداء، تامنطيط، دباغة أولف، حياكة (نسيج) تينركوك، وسلالة زويات كونتة. هذا ما يجعل منها مقصدا للسيّاح. في الماضي، كانت المدينة تدعى تمّي، وأدرار هي لفظ جغرافي أمازيغي يعني الجبل تأسست فوق سطح وادي مسعود الذي هو امتداد لوادي ساورة. احتلّها الفرنسّيون في شهر جويلية (يوليو) 1900. يعود وسط مدينة أدرار الحالي إلى بداية القرن العشرين، وعرفت تطورّا متواصلا. في عام 1951، كانت تضم 1795 ساكن. البلديات الثماني والعشرين (28) لأدرار هي: أدرار، أكبيل، أڤروت، أولف، برج باجي مختار، بودة، شروين، دلدول، فنوغيل، ان زغمير، قصر قدور، مطرفة، أولاد أحمد تمّي، أولاد عيسى، أولاد سعيدا، رڤان، صالي، سبعة، تلمين، تامنطيط، تامست، تمكتان، تيمياوين، تيميمون، تنركوك، تيت، تسابيت، زاوية كونتة. الدوائر: تيميمون، فنوغيل، رڤان، أولف، برج باجي مختار. الرمز الولائي: 01.

الولاية