تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

أحمد باي

الصورة
أحمد باي

حاج أحمد باي (1978 - 1850) -آخر بايات قسنطينة .

ووجه من وجوه المقاومة ضد الاستعمار الفرنسي. ولد بقسنطينة نحو عام 1784، تربى عند أخواله في البادية، حيث تعلم صغيرا فن الفروسية وأظهر مهارة كبيرة.

 بعد أن تولى العديد من مناصب المسؤولية، أصبح حاكم بايلك الشرق عام 1826، في عهد حسين داي. وبفضل ذكائه السياسي تمكن من حل الكثير من المشاكل وكسب معركته الأولى بقسنطينة في نوفمبر 1936 ضد القوات التي كان يقودها الماريشال كلوزال الذي كان يعتقد، مثلما اعتقد الجنرال مونك دوزر أن الحملة على قسنطينة «ستكون نزهة عسكرية لثلاثة أيام».

وبالفعل كانت مقاومة أحمد ونائبيه بن عيسى فرقاني ومحمد بن بجاوي من الضراوة بحيث اضطر الجيش الغازي الفرنسي القوي بـ 8700 جندي إلى الانسحاب خلال ثلاثة أيام. بين21 و23 نوفمبر 1937. الحملة الثانية أوكلت للجنرال دامريمون وتتشكل من 20400 رجل عدا قوات المدفعية الهامة التي وضعت تحت قيادة الجنرال فالي وفرقة الهندسة التي تتوفر على ضباط النخبة.

 في 5 أكتوبر 1837، ومنذ المواجهة الأولى، قتل الجنرال دامريمون وخلفه فالي. كان الحصار رهيبا ورغم المقاومة البطولة للقسنطينيين، فقد سقطت المدينة في 13 أكتوبر، شارعا بشارع، في أيدي العدو الذي تكبد خسائر جسيمة.

لم يتخل أحمد باي، مع ذلك، عن الكفاح، تمكن من الخروج من المدينة مع بعض الفرسان ونظم المقاومة في الأوراس وناحية بسكرة. وبعد أن عزل وضعفت قوته خاصة مع نهاية مقاومة الأمير عبد القادر في الغرب، استسلم في جوان 1848. توفي رهن الإقامة الجبرية في العاصمة في 30 أوت 1848 ودفن في مسجد سيدي عبد الرحمن.

الولاية